Skip links

الحرس الثوري الإيراني : أجرينا أمس تجربة صاروخية ناجحة

الحرس الثوري الإيراني : أجرينا أمس تجربة صاروخية ناجحة

صحح التلفزيون الإيراني نبأ نشرته وسائل الإعلام حول اختبار صاروخ جديد، الجمعة، مؤكدا أن قائد الحرس الثوري قصد بتصريحه منظومة “باور- 373” التي كشفت عنها طهران أول أمس الخميس .

ويأتي هذا التصحيح عقب إعلان “الحرس الثوري” الإيراني اليوم السبت أن الجمهورية الإسلامية أجرت أمس الجمعة تجربة صاروخية ناجحة.

ونقلت وكالة أنباء التلفزيون الإيراني عن قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي، قوله: “بلدنا كان دوما ساحة لاختبار مختلف المنظومات الدفاعية والاستراتيجية، وهذه الاختبارات متواصلة من دون توقف في إطار تعزيز قدراتنا الردعية، وكان الأمس أحد الأيام الناجحة للشعب الإيراني في هذا المجال”.

وقال سلامي، إن إيران “تختبر دائما أنظمة دفاعية واستراتيجية مختلفة، ضمن إطار نهجها المتواصل نحو تعزيز قوة الردع لديها”.

وأكد التلفزيون الإيراني اليوم أن قائد الحرس الثوري قصد بتصريحه منظومة “باور- 373” الجوية الدفاعية التي كشفت عنها طهران أول أمس الخميس، وليس اختبار صاروخ جديد

إذا فعل رئيس وزراء أجنبي ذلك في قصر باكينغهام.” وكتب آخر: “يبدو أنهم لا يعلمون الأخلاق الحميدة في جامعة إيتون (وهي جامعة بريطانية عريقة تخرج منها جونسون) .” وفي فرنسا، علق أحد المستخدمين على تويتر قائلا: “هذه هي تصرفات الطبقة الراقية في بريطانيا، على طريقة بوريس جونسون.وقال مستخدم فرنسي آخر: “تُرى كيف ترى الملكة ما حدث.”ولم ير سياسيون في بريطانيا الجانب الفكاهي فيما فعله رئيس الوزراء البريطاني.
وقال أليستر كامبل، مدير الاتصالات في مكتب رئيس الوزراء السابق توني بلير، إنه لأمر محرج أن يأخذ رئيس وزراء المملكة المتحدة كل هذا الوقت لمقابلة المستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي ثم يضع قدمه على طاولة الرئيس”.
وأضاف: “ربما يبدو تصرفا تافها، لكنه يظهر الكثير من الغطرسة وعدم الاحترام.”لكن توم راينر، مراسل سكاي نيوز، قال إن الأمر لم يتعد كونه مزحة بين الزعيمين.
كما ألقت وسائل الإعلام الفرنسية الضوء على هذا الحدث،
وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة لو باريسيان الفرنسية: “لا، لم يوجه بوريس جونسون إهانة إلى فرنسا بوضع قدمه على طاولة أمام إيمانويل ماكرون”. من هو بوريس جونسون”الذي ينحدر من أصول تركية”؟ وأوضحت الصحيفة أن ما حدث كان مزاحا متبادلا. وأضافت: “ردود الفعل على الإنترنت غالبا ما تكون متسرعة – وأحيانا ما تكون مبالغ فيها.”
وركزت مجلة لونوفيل اوبسرفاتور الأسبوعية الفرنسية أيضا على الجانب الفكاهي من الحدث. في نظر وسائل الإعلام الفرنسية ، على الأقل ، يبدو أن رئيس الوزراء لم يخرج عن حدود اللياقة.

Leave a comment

تسجيل الدخول / الخروج لظهور صفحة الموقف القانوني